منتديات ابن قبلان
عزيزي الزائر/ة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى


منتديات ابن قبلان
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التفاصيل الدقيقة لعملية عمونئيل البطولية التي كان احد افرادها الشهيد بلال عابد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روح الابداع
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر السمك القط
عدد المساهمات : 651
تاريخ الميلاد : 20/02/1987
تاريخ التسجيل : 10/07/2009
31 الموقع : قلعة الصمود والتحدي

مُساهمةموضوع: التفاصيل الدقيقة لعملية عمونئيل البطولية التي كان احد افرادها الشهيد بلال عابد   السبت مارس 27, 2010 3:53 am


عاصم عصيدة ، و بلال العابد ، وعنان قادوس ، و مأمون قادوس
الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاد أبطال عملية "عمونئيل" القساميين


الشهيد البطل بلال العابد

بسم الله الرحمن الرحيم
كتائب القسام تكشف تفاصيل مثيرة
عن عملية عمونئيل الثانية
هدف العملية:
ضرب ما يُسمى بمنظومة الأمن الصهيونية وذلك عن طريق ضرب المحتل في ذات الموقع وبنفس الطريقة للمرة الثانية على التوالي ,و الضغط على الصهاينة والمستوطنين وإجبارهم على ترك الضفة الغربية كخطوة أولى في طريق استرداد كامل التراب الفلسطيني من البحر إلى النهر وذلك بتوالي الضربات التي تستهدف المغتصبات الصهيونية وحراساتها في الضفة الغربية وأمّا عن توقيت العملية فجاء كرد سريع ومباشر وقوي على إغتيال القائد القسامي المهندس مهند الطاهر الذي اغتيل قبل تنفيذ العملية بأسبوعين.
الخلية المنفذة للعملية والتي وصفها الصهاينة بالخلية الأخطر والأكثر تدريبا عسكريا:
الخلية المسؤولة عن تنفيذ عملية عمونئيل البطولية الثانية تكونت من كل من القائد القسامي البارز نصر الدين عصيدة وهو المسؤول العسكري المباشر عن عمليتا عمونئيل الأولى والثانية والأبطال مقاتلي النخبة في الخلية القسامية وهم سامي زيدان وعاصم عصيدة وهم من بلدة تل وبلال العابد وهو من بلدة قبلان ومأمون وعنان قادوس وهما من قرية عراق بورين المجاورة كلها لمدينة نابلس ..
أولا من هو الاستشهادي المباشر للعملية ؟؟؟
هنا ثارت بين بلال وعنان وسامي وعاصم ومأمون مشادة وعلت أصواتهم أنّ كل واحد منهم هو الذي يريد أن يكون الاستشهادي في هذه العملية , ووقف نصر متحيرا لبعض الوقت وبعدها حسم المسألة, الاستشهادي سوف يكون عاصم, وسينفذ العملية بشكل مباشر وقريب معه سامي وسيكون نصر وبلال وعنان ومأمون كخلية إسناد وتغطية في المنطقة المطّلة على موقع العملية ويبدو أن السبب في ذلك أنهم هم الأقدم بالخلية.
عملية المراقبة؟؟
استمرّت عملية مراقبة الموقع والشارع مدة شهر كامل قبل موعد تنفيذ العملية واشترك في عملية المراقبة كل أفراد الخلية وتوزّعت على كل منهم المهام المختلفة وحدث في هذا الشهر أن نام الإخوة داخل أسوار المستوطنة ليلة كاملة بين الشوك والأشجار للمعاينة القريبة ..
زراعة العبوات:
أشرف على عملية زراعة العبوات القائد القسامي نصر الدين عصيدة وتقرر أن تكون العبوات تقريبا ً في نفس موقع العبوات لعملية عمونئيل الأولى ,وفي ليلة زراعة العبوات كان سامي قد استيقظ ووجد نفسه أنّه على جنب وحيث أنّه كان ورفاقه نائمين في منطقة قريبة من موقع العملية ولم يكن معهم سوى قليل من الماء البارد ,وطلب منه الإخوة أن يذهب إلى زراعة العبوات لكنّه أصر أن يستحم قبل ذلك وأن يذهب طاهرا وفعلا نفذ رأيه واستحم بقليل من الماء البارد الذي حصل عليه من بئر مجاور في تلك المنطقة , وانطلق بعدها طاهرا متوضئا لزراعة العبوات وكان عددها أربعة...
من الذي صنع العبوات :
وهذه المعلومة هي الأكثر استغرابا فالذي صنع عبوات عملية عمونئيل الأولى هم القساميان جاسر سمارو ونسيم أبو الروس من نابلس أمّا الذي صنع عبوات عملية عمونئيل الثانية فهما القسامي المهندس علي الحضيري من طولكرم والقسامي البطل كريم مفارجة من بيت لقيا من رام الله والذان كانا قد استشهدا قبل أشهر من وقت تنفيذ العملية وبذلك فهم أبطال حقيقيون ساهموا في قتل الصهاينة حتى بعد استشهادهم وجدير بالذكر أنّ القائد القسامي الخبير نصر الدين عصيدة قام بتطوير العبوات وإنّهاء عمليات التوصيل قبل زراعتهما.
موعد العملية :
تم تغيير موعد العملية مرتين وذلك لعدم توفر الهدف المطلوب في المرة الأولى وبعد أن تمّ حسم موعد العملية وهو الساعة الثانية من عصر يوم 16/7/2002 التقى نصر بالخلية وقسّم المهام كل في موقعه فكان نصر وبلال وعنان ومأمون في خلية الإسناد والتغطية في منطقة قريبة وعاصم وسامي للتنفيذ المباشر وفي بوم تنفيذ العملية وعندما ذهب نصر لتوديع عاصم وسامي كان عاصم يرتدي بنطال ممزّق فأصرّ عليه نصر أن يعطيه بنطاله ويأخذ نصر بنطال عاصم لكن عاصم أصرّ وقال له أريد أن يدخل بنطالي معي الجنّة.
ساعة التنفيذ وبدء العملية النوعية:
إنطلق كلّ من عاصم وسامي وكان بحوزة كلّ منهما كلشن ومسدس وأربع قنابل يدوية وعشرة مخازن من الرصاص, وعند اقتراب الهدف وكان على عاصم مهمة تفجير العبوات وسامي عليه مهمة الاشتباك المباشر وهنا حدث خلل خطير في مسألة تفجير العبوات وهو أنّ أسلاك التوصيل كانت قصيرة وبالتالي فإنّ عاصم كان قريب جدا من العبوات الموجهة والذي حدث أنّه وعند وصول الهدف وهو الباص المطلوب قام عاصم بالضغط على زر التفجير وطار في الهواء أكثر من ستة أمتار وشاهده سامي وظنّ انّه استشهد .
وبالرغم من ذلك بدأ سامي مهمته وهي الانقضاض بسلاحه وقنابله على الصهاينة الموجودين وأثناء ذلك وإذا به يسمع عاصم يكبّر فأيقن عندها أنّ عاصم لم يستشهد وهو مازال يطلق النّار من سلاحه الخاص وكان سامي يطلق على الباص من الخلف وكان عاصم يطلق على الباص من جهة الباب وعندها وإذا بسامي يصيح على عاصم ويقول له : سيارة الحراسة وصلت وبدأت تطلق النار ..
عندها عاصم توجه باتجاهها وفرغ باتجاه السيارة أكثر من أربع مخازن وفعلا هرب الحارس الموجود فيها وتبعه عاصم ومن ثمّ تركه وعاد و وكان سامي قد اتّجه باتجاه الحارس الموجود في البرج القريب والذي بدوره ترك البرج و ولّى هارباً.
وعاد سامي وكانت سيارة ثانية خلف سيارة الحراسة وكان فيها حاخام صهيوني وابنه الصغير وفعلا انقض سامي على السيارة وقتل الحاخام وترك الولد وسمح له بالهرب باتجاه المستوطنة, وكان عاصم قد صعد على شباك الباص وكان قد تبقّى معه قنبلة يدوية واحدة وفعلا ألقى بالقنبلة داخل الباص..
وفي هذه الفترة كانت الذخيرة قد نفذت تماماً من عاصم وذهب عاصم إلى سامي وطلب منه ذخيرة وكان قد تبقى مع سامي فقط مخزنان وبعض الرصاص للمسدس..
وكان ثمانية قتلى صهاينة قتلوا برصاص بالرأس فقط من المسدس الذي كان بحوزة سامي وحاول سامي وعاصم العودة والصعود للباص ولكنهم لم يتكّمنوا ولم يبقى أي هدف بالمنطقة ,عندها اضطر سامي وعاصم للانسحاب باتجاه واد قانا , وفي هذه اللحظات كان نصر والخلية المساندة يراقبون أحداث العملية بالمنظار وعندما أيقن نصر أنّ عاصم وسامي انسحبا عندها أمر خلية الإسناد بالانسحاب باتجاه الشرق .
علما أنّ العملية لم تستغرق سوى ثلث ساعة كان عدد القتلى فيها حسب زعم الصهاينة 11 قتيل والجرحى حوالي العشرين جريح والجدير بالذكر أنّ ثلاث عبوات فقط هي التي انفجرت من أصل أربعة تمّ زراعتها.
استشهاد عاصم :
مباشرة وبعد انسحاب عاصم وسامي بدأ قوات الجيش الصهيوني بعمليات تمشيط واسعة في الجبال المحيطة بحيث توزعوا في عملية تمشيط دقيقة لا يبعد كلّ جندي عن الأخر سوى متر واحد فقط , وكان لا يوجد مع سامي وعاصم سوى مخزن واحد فقط من الرصاص وكان مع عاصم .
وعند اقتراب الجنود من المنطقة التي كان يوجد بها عاصم وسامي استل عاصم سلاحه وفاجأهم وبدأ بإطلاق النار, وعندها تردد الجنود في البداية بالردّ على مصدر إطلاق النّار وكانوا يصيحون على بعضهم لا تطلقوا النّار إنّهم جنود منّا وفعلا تمكن عاصم من قتل أحدهم وتغطية انسحاب سامي الذي غادر مباشرة تحت إصرار عاصم أثناء عملية إطلاق النار والاشتباك بين عاصم والجنود الصهاينة ,وأقسم سامي أنّ الجنود كانوا يبكون ويصيحون أثناء هذا الاشتباك وكان عويلهم يملأ المنطقة.
ومن الجدير بالذكر أنّه وبعد تمكّن عاصم من الاشتباك معهم من منطقة قريبة جدا أمر قادة الجيش الصهيوني أن يحمل كل جندي شارة حمراء أثناء عملية التمشيط وفعلا وفي الأيام العشرة التالية التي استمرت فيها عملية التمشيط كان الجنود يحملون هذه الشارات حتى يتعرفوا على بعضهم ولا يتكرر الخطأ الذي استغله عاصم وقتل أحد الضباط فيه0
كرامات مُحققة تحدث لسامي:
في هذه الأثناء كان سامي يركض باتجاه الشمال ولا يعرف بالضبط ماذا حدث مع عاصم والكرامة الأولى التي حدثت معه أنّه كان عطشا جدا جدا وكان يتمنى أن يحصل على شربة ماء , وفجأة وأثناء وهو يركض وإذا به يتدحرج ويقع على الأرض , فقام ونظر ما الذي أوقعه فإذا بزجاجة ماء باردة هي السبب فضحك وحمد الله ثم تناولها بيده الطاهرة وشرب منها حتى ارتوى.
والكرامة الثانية التي حدثت معه انّه وعندما شعر أنّ الجنود حاصروا المنطقة التي كان يتواجد بها إختبأ في ترس لشجرة زيتون وهو عبارة عن برميل يوضع حول شجر الزيتون الصغير, وعندما اقترب الجنود منه وظنّ سامي أنه لا مفر وكان معه مسدسه الصغير وبه بعض الرصاصات فوقف من الترس وأشهر مسدسه باتجاه الجنود الذين كانوا يمشطون المنطقة, لكنّ الغريب الذي حدث أنّ أحدهم مرّ من مسافة قريبة جدا لعاصم ولكنّه لم ينتبه لهذا الرجل الذي يقف داخل الترس, عندها عدل عن إطلاق النار وعاد إلى مخبئه وانتهى الجنود من تمشيط المنطقة وغادرها سامي بسلام عائدا إلى بلدته تل بعد عملية مطاردة إستمرت مدة أربعة أيام.
وعندها فقط أعلن سامي عن العملية وأكّد نبأ استشهاد عاصم بالرغم من أنّ إحدى الفصائل المسلحة الأخرى كانت قد سارعت بتبني العملية كعادتها.
والجدير بالذكر أنّ كرامة ثالثة حدثت مع سامي الذي لم يستشهد في هذه العملية لحكمة أرادها الله سبحانه وتعالى ولو كان منها فقط أنّ روى سامي لنا هذه التفاصيل المثيرة .. لكفى, المهم أنّ سامي قرّر تنفيذ عملية عمونئيل الثالثة بعد فترة من الزمن وكان قد بقي في منطقة العملية عبوة رابعة لم تنفجر والذي حدث أنّ سامي استشهد أثناء ذهابه لتنفيذ العملية ولم يُعثر على جثمانه إلا بعد عدة أيام والذي عثر عليه هو مزارع من إحدى القرى المجاورة وقد وجد عنده غزالة كانت تعتني به وتلحس بلسانها وجهه برفق ووجد جثمانه الطاهر كما هو لم يتغير عليه أي شيء ورائحته رائحة المسك وقد انتشرت هذه القصة في تلك القرى انتشار النار في الهشيم في وسط اندهاش كبير من الجميع وتقدير عالٍ لمكانة هذا الشهيد الذي حتى بعد شهادته بعث الله له غزالة تهتم به وترعاه ..
استشهاد خلية الإسناد كاملة ونجاة القائد القسامي نصر الدين عصيدة بأعجوبة:
كانت خلية الاسناد التي تضم عنان ومأمون وبلال قد انسحبت مع القائد نصر الدين عصيدة مع انتهاء تنفيذ العملية ,والذي حدث أنّ قوات الاحتلال استمرت في عملية التمشيط الدقيق في كل تلك المناطق وكان الإعلام الصهيوني وصف هذه الخلية بالخلية ذات القدرات القتالية العالية .
الذي حدث أنّه وبعد ثمانية أيام من المكوث في الجبال تمكّنت هذه الخلية من الوصول إلى منطقة قريبة بين قريتي تل وصرة وكان سير الخلية يتمّ بعد أن يقوم القائد نصر الدين بالتقدم أمامهم وكشف الطريق لهـم ومن ثم يعطيهم إشارة بالتقدم سيما أنّ نصر الدين خبير جدا بطبيعة تلك المنطقة كيف لا وهو الذي خبرها وانطلق منها لتنفيذ العديد من العمليات البطولية.
وتحديدا وفي ليلة 24/7/2002 تقدّم نصر أمامهم ولم يكون بعيداً عنهم سوى عشرات الأمتار وفجأة وإذا بالإخوة بلال وعنان ونامون يقعون في كمين صهيوني لمجموعة خاصة من الجنود , عندها رفع بلال سماعة جواله لأحد الإخوة المسؤولين وأبلغه أنّهم وقعوا في كمين وخيارهم هو المواجهة مع الجنود ولن يلاقوا الله إلا شهداء..
وفعلا وبعد اشتباك عنيف مع جنود هذه الوحدة ارتقت هذه الخلية البطلة إلى عليين بعد أن سطّروا ملحمة بطولية وصفها الاحتلال بالخلية الأكثر تدريبا وذات القدرات العسكرية الخارقة .
ومن لطف الله وحفظه لنصر أنّه كان مختبأ في منطقة قربية جدا داخل إحدى شجيرات الشوك وكان يجلس على بيت من النمل, وبقي كذلك عدة ساعات قبل أن يتمكن من الانسحاب علما أنّ الاحتلال أعلن قتله لنصر وتغنّى بأنه تمكّن من قتل قائد وأفراد أخطر خلية عسكرية قسامية والمسؤول المباشر لعمليات عمونئيل البطولية, ولم تتضح الصورة إلا صباحا بعد أن تأكد نبا نجاة نصر الدين عصيدة من محاولة جديدة لاغتياله.
تقبل الله الشهداء أسكنهم فسيح جناته
الله اكبر ولله الحمد
وإلى اللقاء مع تفاصيل مثيرة عن عمليات وشهداء القسّام الأبرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shadow-qabalan.yoo7.com
اسد فلسطين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر الثور التِنِّين
عدد المساهمات : 921
تاريخ الميلاد : 07/05/1988
تاريخ التسجيل : 23/06/2009
30

مُساهمةموضوع: رد: التفاصيل الدقيقة لعملية عمونئيل البطولية التي كان احد افرادها الشهيد بلال عابد   الجمعة أبريل 02, 2010 4:47 pm

الله اكبر ولله الحمد
الله يرحم الشهداء جميعا
ومشكور اخي العابد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن قبلان
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام
avatar

ذكر السمك الماعز
عدد المساهمات : 417
تاريخ الميلاد : 20/02/1991
تاريخ التسجيل : 29/06/2009
27 الموقع : في وسط الأحزان

مُساهمةموضوع: رد: التفاصيل الدقيقة لعملية عمونئيل البطولية التي كان احد افرادها الشهيد بلال عابد   الجمعة أبريل 23, 2010 7:18 pm

الله يرحم شهيدنا بلال
وبارك الله فيك اخي العابد على الموضوع الموئثر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة القسام
مشرف المنتدى الإسلامي
مشرف المنتدى الإسلامي
avatar

انثى عدد المساهمات : 543
تاريخ التسجيل : 05/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: التفاصيل الدقيقة لعملية عمونئيل البطولية التي كان احد افرادها الشهيد بلال عابد   الجمعة أغسطس 13, 2010 9:36 pm

مشكور اخي بارك الله فيك ع الموضوع الرائع الله يرحم شهيدنا البطل القسامي ويجعل مثواه الجنة يارب

_________________

[/url]">





 




قال الرسول صلى الله عليه وسلم :"أحبب حبيبك هونا ما عسى ان يكون بغيضك يوما ما , وأبغض بغيضك يوما ما عسى ان يكون حبيبك يوما ما "

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkotla-f.ps.com
 
التفاصيل الدقيقة لعملية عمونئيل البطولية التي كان احد افرادها الشهيد بلال عابد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابن قبلان :: منتديات قبلان-
انتقل الى: